تكتيك الحرب المركبة في ثلاثية الإستراتيجية الأمريكية

تاريخ الإضافة الجمعة 11 حزيران 2010 - 8:39 ص    عدد الزيارات 1223    التعليقات 0

        

 

تكتيك الحرب المركبة في ثلاثية الإستراتيجية الأمريكية
د. مهند العزاوي
الإستراتيجية العسكرية وتحقيق النصر
الإستراتيجية النووية والفاعلين الغير حكوميين
إستراتيجية الأمن القومي والحرب المركبة
 
تعاني الولايات المتحدة الأمريكية من ثلاثية الأزمات المزمنة- الاقتصادية -السياسية - العسكرية, والتي قادتها إلى فلسفة الحرب الكونية بطابعها الإيديولوجي  نهاية القرن الماضي, وقد استنزفت مصادر القدرة والمال والطاقة ، ولعل تعاظم القدرة العسكرية وتكاملها العسكري التقني والفضائي والنووي والمعلومات, قد استثمر بشكل بشع من قبل الشركات الكبرى واللوبي الصهيوني في حروب الأفكار والتسويق, وحرص على ديمومتها المجمع الصناعي العسكري , وتروج له سينما الأمن القومي "هوليوود" , وتسندها مؤسسات الإعلام الكبرى والعلاقات العامة بهيكلة عقول الرأي العام نحو العدو الجديد وشيطنة الأنظمة والدول( دينامكية الحروب).
كانت عقيدة الرئيس السابق "جورج دبليو بوش" تستخدم يافطة "الحرب العالمية على الإرهاب" ذات الطابع الراديكالي المتشدد, والتي تتسق بفلسفة صدام الحضارات وإعادة بناء النظام العالمي , ولابد من التقويم الاستراتيجي لتلك الحماقات, خصوصا بعد الفشل العسكري الامريكي ,وتحويل العالم الى مسارح حركات شبحيه وصراعات أثنية وطائفية متقدة, وسنجد تجسيد حي لمقولة "آندرو باسيفتش" ((حيث يصف هشاشة  فلسفة القوة الأمريكية في إعادة تشكيل العالم وإجباره على التوافق مع نمط الحياة الأمريكية[1], وقد طالب الأمريكيين تفحص هذا النمط , والعمل على تغييره قبل أن يصل التلف فيه وبسببه إلى تخوم اللا إصلاح!)) وتلك أضحت حقائق لا يمكن تجاهلها , بالرغم من مكابرة جنرالات الحرب الأمريكان, وإصرارهم على عسكرة الشعوب والمجتمعات, وتطويع القانون الدولي وفق أهوائهم , وركوب موجة الإرهاب - فوبيا القاعدة , مما يجعل النطاق الاستراتيجي للحرب مفتوحا دون قيود.
تعمل العقيدة السياسية والعسكرية الأمريكية على اتساع رقعة النزاعات العرقية والصراعات الطائفية, وإذكاء الحروب الاقتصادية ، وجعلت من البيئة الإستراتيجية الدولية بيئة مركبة ومعقدة ومضطربة, وتفتقر لمقومات الأمن الايجابي والسلم الانسيابي , ناهيك عن دينامكية الصراع الدولي , والمتغيرات في رقعة التوازن الاستراتيجي , ومنها تبادل رقع النفوذ والتوازن الدولي وصعود قوى دولية لمسرح التوازن القطبي كالصين وروسيا والهند والبرازيل, وظهور قوى إقليمية طامحة كتركيا وإيران , وتعاظم الشغب الإسرائيلي المتفق على دوره في المهارشة الإستراتيجية, مما يعيد حسابات توازن القوة الى النقطة الحرجة, ويفرض تحديات وتهديدات آنية ومستقبلية يستوجب معالجتها, ويبدوا أن المعالجة الآنية عبر فلسفة الاحتواء المزدوج والتقويض السياسي, الذي يفضي الى كسب الوقت, واستخدام المهارشة والتثبيت عبر المناورات العسكرية وحافة الحرب والتحالفات العسكرية والسياسية لتصويب الخط الاستراتيجي العام.
الإستراتيجية العسكرية وتحقيق النصر
حددت الإستراتيجية العسكرية الوسيطة إطار العمل الإستراتيجي لوزارة الدفاع [2] لأربع سنوات القادمة, وكيفية استخدام الموارد لتحقيق ما تسميه النصر في الحروب, ورسم الخطوط العريضة في التعامل مع التهديدات الآنية ,وتطوير القدرات العسكرية المختلفة للحروب القادمة, وكذلك تحديث قائمة الأهداف الإستراتيجية، و شكل المخاطر والتهديدات المحتملة في الفترة الوسيطة , مع إدامة زخم الإنفاق العسكري[3], مما يؤكد حقيقة إستراتيجية وهي استمرار سياسة المهارشة بالوجود المباشر وتخفيف الأنفاق عبر القضم بالقدرة المكتسبة (إستراتيجية مركبة) وتجنب الاشتباك المباشر (إستراتيجية الاقتراب الغير مباشر), وباستخدام العمليات العسكرية الخاصة والطائرات بدون طيار ذات الكلفة المحدودة, وكذلك خصخصة المعلومات, وتؤكد الإستراتيجية على استمرار النزعة العسكرية الأمريكية , وباستخدام محاور الإرهاب النووي الأمريكية والفاعلين الغير حكوميين مؤخرا , مما يوسع قائمة الإرهاب وفق المنظور الأمريكية, وحرصت الوثيقة على التوازن البراغماتي الواقعي, والمتمثل بتقليل الإنفاق الحربي الامريكي, وإيقاف التداعيات الحربية وتراجع القدرة العسكرية , متجاهلة ظاهرة ترهل الانفتاح العسكري الاستراتيجي في القواعد البرية والبحرية , ونشر الأساطيل في البحار, وتكاليف إدامتها عملياتيا ولوجستيا, وأنهاك القوات المسلحة , ناهيك عن استنزاف الاحتياط الاستراتيجي, وكذلك تعاظم الإنفاق للانفتاح ألمخابراتي ألشبحي في بقع مختلفة من العالم.
حددت الإستراتيجية سقف عالي لما يطلق عليه (النصر في حروب اليوم), وتعد حربي أفغانستان والعراق ذات أولوية قصوى لدى وزارة الدفاع الأمريكية, واستمرار العمليات للجيش الأمريكي, مع تعديل تكتيكي للسلوك الحربي , والتحول الى الحرب السرية المركبة, والتي تستند على أذكاء الصراع السياسي والطائفي والعرقي , مع زيادة وتيرة القمع المجتمعي وتهجير السكان, وبمزاوجة القوة الناعمة والذكية في الحراك السياسي العسكري, وحشد مواردها لمهام التنظيف المعلوماتية والمخابراتية , وقد تحولت القوات الأمريكية في العراق من العمليات الحربية المباشرة الى المهارشة[4] بالعمليات الخاصة والشبحية وبما يطلق عليه ( التنظيف الناعم) , وتطوير الحرب في أفغانستان , و لا تزال القاعدة وطالبان تأخذ الأسبقية الأولى في الإستراتيجية العسكرية لوزارة الدفاع الأمريكية, وقد حددت فلسفة العمل العسكري هناك بتوليف عمل الجيش الأمريكي مع الحلفاء الإقليميين والدوليين, لقضم ما يسمى بالملاذات الآمنة في أفغانستان من خلال اجترار تجربة الاندفاعة في العراق, وستقوم القيادة المركزية بالمناورة بالقطعات من العراق الى أفغانستان وبحلول نهاية العام 2010 سيكون هناك أكثر من 100الف جندي أمريكي  في أفغانستان, وابرز متغير هو التحول التكتيكي بالإشارة الى القوة اللامتماثلة أو ما يطلق عليه " الفاعلين غير حكوميين" ,مما يوسع دائرة الحرب السرية والاستهداف للخصوم, لتشمل دول وتنظيمات تصنفها أمريكا (إرهابية), وجرى ربط تلك التنظيمات بانتشار الأسلحة النووية والتكنولوجيا المدمّرة , وكما تقول أصبحوا يشكلون تهديدا دائما للولايات المتّحدة وشركائها , وبذلك يؤكد "عسكرة السياسة الأمريكية" إذا ما قورنت بالنص التالي المذكور بالوثيقة " أن النجاح الدائم والمستديم يتطلب استعمال كافة عناصر القوة الأمريكية والدولية ,فإننا لن نتردد في توظيف القوة ضد القاعدة وحلفائها حالما تطلب الأمر ذلك" وقد أغفلت الإستراتيجية ابرز تحدي او تهديد محتمل او افتراضي نشوب حرب نظامية في أي بقعة من العالم او تعرضها لغزو وكيفية التعاطي معها.
الإستراتيجية النووية والفاعلين الغير حكوميين
يعد السلاح النووي ذا طابع هجومي , وهو سلاح تدمير شامل , وتعده الدول العظمى سلاح ردع في حسابات التوازن الدولي , وهو سلاح يفتقر للمرونة في استخدامه باستثناء التطور التقني في نقل المتفجرات, وقد استطاعت الدول تجزئة السلاح النووي الى سلاح نووي محدود, يستخدم في الحروب المعاصرة, وجاءت الصواريخ العابرة للقارات ذات الرؤوس النووية لتسقط الإمكانيات الدفاعية,مما حدا بالدول العظمى الى سباق التسلح في صواريخ التقاطع الاستراتيجي  للدفاع عن مناطقها الحيوية والمهمة, ولكن المقدرة الهجومية قد تخطت عدد من الموانع في ظل السيطرة على الفضاء وتعاظم قدرة المعلومات, ناهيك عن قدرة تسليح تلك الصواريخ برؤوس نووية, خصوصا أن القاعدة الفقهية العسكرية تقول أن مدى الإستراتيجية يرتبط بمدى التكتيك والعمليات, أما الإستراتيجية النووية مداها تعدى حدود العمليات والتكتيك, وأصبحت تصل أي نقطة مهما تكن بعيدة عن مسارح الحركات, وبذلك ألغت ما يطلق عليه خطوط النار او جبهات القتال , والقدرة على إصابة أي نقطة او بقعة في متناول مدياتها, وقد جاءت الإستراتيجية النووية الأمريكية متسقة مع الموازين الإستراتيجية , وركزت على منع الدول الناشئة في الميدان النووي من امتلاك السلاح النووي , وعضدتها بتوقيع معاهدة ستارت 2 مع روسيا , وأدرجت مخاوف استخدام التنظيمات المسلحة لأسلحة نووية ضد الولايات المتحدة ,وهذا يجانب الواقع والقدرة لهذه التنظيمات , ولكنه يعطي الولايات المتحدة المبررات لاستمرارها في إشاعة مناخ الحرب على الإرهاب- فوبيا القاعدة , وانتشار فوضى الحرب السرية الشبحية تحت هذه الذرائع, وتبدوا انها مناورة تكتيكية  ضمن المهارشة الإستراتيجية للحد من تفوق أقطاب الصراع الأخرى في هذا الميدان, خصوصا في ظل الأزمة المالية والعجز والمديونية وإيقاف مشاريع تطوير الأسلحة كضرورة اقتصادية, وكذلك إشغال العالم بخطر التنظيمات والحروب السرية تجنبا لأي حرب نظامية لا تستطيع أمريكا خوضها في ظل المتغيرات السياسية والاقتصادية والعسكرية الحالية, ومن جراء الحروب الاستباقية التي أذكتها قاطرة المحافظين المتشددين في أمريكا, وبات العالم اليوم يخضع لتوازن الرعب الهش, وقد فقدت أمريكا بريقها الأساسي كقائدة للعالم خصوصا بعد النتائج الكارثية التي عصفت بالعالم نتيجة سياستها.
إستراتيجية الأمن القومي والحرب المركبة
تعد إستراتيجية الأمن القومي الأميركي مطلوبة قانونا من كل رئيس أميركي, وتكتسي أهمية خاصة لتأثيرها في الموازنات والتشريعات,  وهي بمثابة بيان عام بأهداف وأغراض سياسة الحكومة الخارجية بشكل عام , وتركز الوثيقة على رباعية الأمن والاقتصاد والتعاون الدولي وحماية القيم الإنسانية, وهي أهداف لا يمكن حمايتها إلا إذا كانت أميركا قوية داخليا حسب ما تقوله الوثيقة , واتسمت بمتغيرات تكتيكية تندرج تحت توصيف الخطاب الناعم, خصوصا بما يتعلق "الحرب العالمية على الإرهاب" , وإيقاف التعامل بهذا المصطلح على النطاق السياسي والإعلامي, وهو متغير نظري تكتيكي ناعم, خصوصا أن إستراتيجية الأمن القومي لعام 2006 كانت تشير الى  ((على المدى الطويل، إن الانتصار في الحرب على الإرهاب يعني الانتصار في معركة الأفكار، ذلك أن الأفكار هي التي تستطيع تحويل من خابت آمالهم وتبددت أحلامهم إلى قتلة مستعدين لقتل الضحايا الأبرياء)), وهذا يؤكد إصرار الحرس القديم وزارة الدفاع باستمرار تكتليك الحرب المركبة[5] في أفغانستان والعراق وتحقيق ما أسمته الوثيقة "النصر", وحصر خوض الحروب وفق فلسفة فوبيا القاعدة والإرهابيين المرتبطين بها" , وهنا لابد الإشارة أن الوثيقة تعتمد على الفلسفة الإستراتيجية الأمريكية "من لم يكن معنا فهو ضدنا"  وان استخدام الإرهاب كحصان طروادة وتهمة لكل من يعارض شركاتها او يقف بوجه الغزو الامبريالي للعالم , وبالأخص دول الشرق الأوسط وإفريقيا,واللتين أصبحتا بقع حرب متقدة وميدان نهب حر للشركات ورؤوس الأموال الأمريكية, وشهدنا حركة التغيرات في الاستخبارات الأمريكية بما يتلاءم مع الخطوط الإستراتيجية, وقد أهملت الوثيقة "إستراتيجية الحروب الاستباقية" كما ورد فأنها أصبحت ضرورة قصوى وخيار بنفس الوقت, وتشير أبجديات الأمن القومي وهي تعد عقيدة أوباما الى الاستمرار بنهج الحرب المركبة مع ديمومة فلسفة الخوف عبر تفعيل محور "سلامة الأميركيين أولوية أمنية قصوى" لحشد الرأي العام,  وأكدت الوثيقة على أن تنسق واشنطن مع حلفائها إن أرادت استخدام القوة العسكرية , ومزاوجة القدرات الذكية والصلبة والناعمة لتحقيق النصر .
خلاصة
يجد المتتبع لنمط ومنهجية الإستراتيجية الأمريكية امتيازها بالثبات النسبي ,واستخدمها عدد من التكتيكات والاستراتيجيات الوسيطة, للوصول الى الغاية والأهداف الإستراتيجية المنصوص عليها في الإستراتيجية الأمريكية العليا/ الشاملة , ومن البديهي ما ينشر من نتف عن تلك الخطط هو مصفوفة منحوتة بدقة وعناية تستخدم للتأثير والتضليل والتمويه ضمن خطة الخداع الاستراتيجي, والبعض منها لاستعراض العضلات ضمن فلسفة الخوف والردع , وقد يكون للإيحاء الإدراكي ضمن الحرب النفسية , ولكن عند استعراض السلوك الاستراتيجي والمناخ التكتيكي , نستطيع أن نستنج بعض المتغيرات التكتيكية التي طرأت على ديمومة الإستراتيجية الأمريكية العليا عبر استراتيجياتها الوسيطة الثلاث وبمتغيراتها التكتيكية وكما يلي:-
1.     الاستمرار بتعاظم النزعة العسكرية الأمريكية بالرغم من تردي جاهزية الجيش الامريكي وتكبده خسائر بشرية ومالية في افغانستان والعراق.
2.     تحول تكتيكي عسكري من الحرب النظامية الى الحرب المركبة لتقليل الخسائر والإنفاق العسكري واستخدام القدرة المكتسبة عبر المهارشة الإستراتيجية وأشغال كافة الخصوم بحروب ونزاعات تمنع من التفوق الاستراتيجي وتستنزف الجميع ضمن معادلة القدرة.
3.     التركيز على محاربة التنظيمات المسلحة في أطار الفاعلين الغير حكوميين بدلا من خوض حروب مع الدول بغية توسيع الشراكة والتعاون والإسناد عبر تفعيل التحالفات السابقة والحالية وخوض الحروب بالوكالة –إستراتيجية الاقتراب الغير مباشر.
4.     التحول التكتيكي يفعل الحرب السرية ومستلزماتها مما يفعل سوق شركات السلاح والمعدات والسيارات والمرتزقة والمعلومات والالكترونيات , وهنا يبرز حجم القرصنة الصارمة للشركات على السياسة الخارجية الأمريكية ودفعها لخوض حروب التسويق.
5.     تعتمد التكتيكات الحالية على مزاوجة القدرة النووية المحدودة مع القدرة على نقل المتفجرات المتطورة - مكننة الحرب- خصوصا أن الإستراتيجية النووية أجازت استخدام النووي وكذلك القنابل الذكية ذات الرؤوس النووية وغيرها من التجزئة للسلاح النووي ليستعمل ميدانيا وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد استخدمت هذه القدرة المحدودة ضد العراق عام 1991 -2003 وحتى في عمليتها الحربية بعد غزو العراق ضمن فلسفة الصدمة والرعب.
6.     الاستمرار بنهج الانفتاح ألشبحي المزدوج والمعزز بقدرات الجيش النظامي بغية تنفيذ مهام خاصة سرية لتصفية عناصر مسلحة تضعها أمريكا تحت توصيف العدو.
7.     الاستمرار بنهج التعويض الاقتصادي بالحروب وفتح الأسواق في دول الاهتمام.
8.     تستخدم الإدارة الحالية أسلوب خطابات السلام لمرفنة الرأي العام وامتصاص الصدمة فيما تخوض جيوشها ودوائرها حروب كبرى في العراق وأفغانستان وحروب مركبة في الباكستان والسودان واليمن والصومال وفي دول أخرى, وتديرها القيادة المركزية.
9.     تستمر أمريكا بدعمها اللا محدود لإسرائيل ومنهجها الدموي, وتعتبرها قارب النجاة في الشرق الأوسط والحليف الأوحد لها , وبالرغم من الأزمة الاقتصادية فان المساعدات المالية والهبات العسكرية تصل إسرائيل.
10.                        تستخدم أمريكا الدول الإقليمية المتاخمة للدول العربية كشرطي شرير كل حسب قدراته في معادلة المهارشة الإستراتيجية وضمن نطاق المصالح وتقاطع المغانم.
انها الحرب المركبة السمة التكتيكية في الإستراتيجية الأمريكية لأربع سنوات قادمة
د. مهند العزاوي –مدير مركز صقر للدراسات الإستراتيجية

 
‏الجمعة‏، 11‏ حزيران‏، 2010

 


[1] . آندرو باسيفتش" حدود القوة.. نهاية الاستثنائية الأمريكية",2008, آندرو باسيفتش أستاذ التاريخ والعلاقات الدولية بجامعة بوسطن.
[2] .أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية في شباط 2010 تقرير"المراجعة الدفاعية 2010-2014" (Quadrennial Defense Review) والذي يتكون من 128 صفحة، وقد استغرق صياغته عاما كاملا، وشارك في إعداده 700 شخصية من وزارة الدفاع ومنظومات التسليح ومراكز الدراسات المعنية وخبراء عسكريين.
[3] . أعلنت الموازنة الدفاعية الأمريكية لعام 2011 والتي قدرت بـ 708.8 مليارات دولار لهذه السنة وبزيادة مقدارها 44 مليار دولار عن العام الماضي ، و تضمنت ميزانية حربي العراق وأفغانستان التي تبلغ قرابة 320 مليار دولار لعامي2010 - 2011 ,وقد تم موافقة الكونغرس ومجلس الشيوخ عليها
[4] . تعني استمرار التماس المباشر ووضع الخصم بحالة استنفار وباستخدام وسائل مختلفة حربية وشبحيه وسياسية
[5] . انتهجت وزارة الدفاع الامريكي فلسفة الحرب المركبة وهي مزيج من الحرب الدموغرافية والحرب السرية الشبحية والحرب النظامية العمليات الخاصة واستخدام الطاقة القصوى للقدرات المكتسبة

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,218,276

عدد الزوار: 7,191,986

المتواجدون الآن: 186