معركة انتخابات المقاصد....لاستعادة الدور لا لتحديد الاحجام..

تاريخ الإضافة الخميس 16 حزيران 2022 - 5:16 م    عدد الزيارات 1204    التعليقات 0

        

معركة انتخابات المقاصد....لاستعادة الدور لا لتحديد الاحجام..

بقلم عضو الهيئة العامة لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا.. حسان القطب..

بعد انتهاء مهلة تقديم الترشيحات، لمراجعة بورصة الاسماء المرشحة، ومن ثم انتهاء مهلة تسديد الاشتراكات للوقوف على حجم الهيئة الناخبة الفعلية.. اصبحت الكرة في ملعب اعضاء الهيئة الناخبة، لتحديد مستقبل المقاصد:

إما الاستمرار في نهج الانحدار والتراجع، نتيجة سياسات غير متوازنة، واستخدام المقاصد كجمعية تابعة، وخاضعة..

او الالتفات الى مستقبل المقاصد والنظر الى كيفية تغيير واقعها المتردي، والانتقال الى مرحلة اكثر ضياءً وتشبه حقيقة المقاصد والاهداف التي على اساسها تم تأسيسها.. لتكون في خدمة مدينة صيدا وابنائها، لا خدمة فريق او عائلة او تطلعات شخص بعينه.. محدود الثقافة والفكر والرؤية..

معركة المقاصد هي معركة مدينة صيدا من خلال هيئتها العامة، التي تضم نخبة من ابناء المدينة، ومدينة صيدا زاخرة بالكفاءات والقدرات والشخصيات.. حتى خارج الهيئة العامة للمقاصد، ويجب التعاون معها..

هناك من اراد الهروب من حقيقة واقع المقاصد ومسؤوليته عما وصلت اليه المقاصد من خلال تحويل العملية الانتخابية الى معركة مساواة بين المراة والرجل، متجاهلاً ان اهم جمعيات في صيدا تقودها نساء صيداويات، ولم تشعر المدينة يوماً بهذه المشكلة او عانت من هذه الاحاسيس..

حتى ان ناخبي مدينة صيدا وطوال ثلاثة عقود انتخبوا السيدة بهية الحريري نائب عن المدينة احتراماً لشقيقها الشهيد رفيق الحريري، خلال حياته وبعد استشهاده.. والمواطن الصيداوي عليه تقييم المرحلة، ويتساءل اين كنا والى اين وصلنا..على المستوى النيابي، وكذلك على مستوى جمعية المقاصد ..؟؟؟ وايضاً على مستوى كافة الجمعيات والمؤسسات التي تم اغلاقها وصرف موظفيها، لانها لم تحظ بالدعم والمساندة والمساعدة.. ومن فشل في الحفاظ على مؤسساته، هل ينجح في تامين الدعم اللازم لجمعية المقاصد لاعادة دورة الحياة اليها..؟؟

فالقضية ليست في انتخاب سيدة او رجل، بل في اعادة النظر بقدرة المرشحين وكفاءتهم على ادارة الجمعية دون مداخلات وتدخلات ووصاية وهيمنة، لاستعادة الدور والحضور الذي افتقدته الجمعية طوال سنوات..

إن جمعية المقاصد، بحاجة لرؤية ومشروع وخارطة طريق لاستعادة دورها، وحضورها، واعادتها الى ما اسست عليه، من قيم وثقافة وتربية وعطاء وتضحيات، لا الى تسجيل نقاط وتعداد ناخبين واعضاء هيئة عامة، ومجالس ادارية ورؤوساء.. والتلاعب بالمشاعر..

لذلك نذكر الجميع ان مسؤولية المقاصد اصبحت امانة في اعناق اعضاء الهيئة العامة وخاصة من سدد اشتراكه تمهيداً لمشاركته في الانتخابات..

إن مستقبل جمعية المقاصد بين ايدينا ان احسنا الاختيار، ويجب ان يعلم من يصل الى سدة المسؤولية ان المحاسبة واجبة، وان المجلس الاداري شريك اساسي في المسؤولية الى جانب الرئيس .. فالجمعية ليست رئاسية كما حولها البعض، من خلال طريقة ممارسته وادارته.. وتغييب بعضهم، كانهم اعضاء فخريين..؟؟ بل هي مسؤولية وعمل جماعي مشترك وكل واحدٍ من الاعضاء يجب ان يقوم بدوره...!

كما نتمنى على المجلس الجديد سواء كان توافقياً كما يسعى البعض الى تحقيقه تجنباً لخوض معركة انتخابية ... او نتيجة انتخابات تحدد هوية المجلس الجديد، ان يستعين بكل عضوٍ من اعضاء الهيئة العامة، وان يتعاون مع كل فعالية من فعاليات المدينة لاعادة المقاصد حاضنة لابناء وكفاءات وفعاليات المدينة والعكس صحيح..حيث تحظى المقاصد بدعم وحماية ورعاية ابناء المدينة وفعالياتها..

وسوف نحاسب كل عضو في المجلس الاداري، على دوره ومسؤوليته ومشاركته التي يجب ان تكون فاعلة لا شكلية.. ونتمنى على من يفوز، وهو زميل وصديق واخ، ان يضع مصلحة المقاصد نصب عينيه.. وان يرفض التدخلات والمداخلات ومحاولة فرض امر واقع على الجمعية، من قبل اي مرجعية سياسية او غيرها.. لان مصلحة الجمعية ومصلحة صيدا ومواطنيها وابنائها، لها الاولوية وهي الهدف والغاية..

وهذا السلوك والنهج يعتبر قمة الاحترام للرعيل الاول الذي قام بتأسيس جمعية المقاصد، وقدم بعض ممتلكاته وماله الى جانب وقته وجهد وفكره وثقافته وطموحاته لخدمة الجمعية والمدينة واهلها.. مسؤوليتنا الحفاظ على قدم وضحى، ومحاسبة من قام بالتفريط بكل الثوابت..!!

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام..

صيدا في 16/6/2022

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,218,094

عدد الزوار: 7,191,979

المتواجدون الآن: 189