أخبار وتقارير..«هذا الشهر»..إيرلندا ستعترف بالدولة الفلسطينية..في احتجاجات تدعو لوقف النار بغزة.. طلاب يسيطرون على مبنى جامعة بكاليفورنيا.. اشتباكات بعد مسيرة مناصرة للفلسطينيين في أثينا..حراك تشريعي للإفراج عن شحنة أسلحة لإسرائيل..ما الأسباب التي دفعت بوتين لإقالة وزير دفاعه سيرغي شويغو؟..بلينكن يعلن مساعدة عسكرية بملياري دولار إضافية لأوكرانيا..بوتين يحيِّي تقدم القوات الروسية «على كل الجبهات» بأوكرانيا..بوتين: العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا والصين تتطور بسرعة..رئيس وزراء سلوفاكيا في «وضع حرج» بعد محاولة اغتيال..

تاريخ الإضافة الخميس 16 أيار 2024 - 7:07 ص    عدد الزيارات 389    القسم دولية

        


«هذا الشهر»..إيرلندا ستعترف بالدولة الفلسطينية..

دبلن: «الشرق الأوسط»...أكد وزير الخارجية الإيرلندي، اليوم الأربعاء، أنّ بلاده ستعترف بالدولة الفلسطينية بحلول نهاية مايو (أيار) من دون أن يحدّد موعداً لذلك. وقال مايكل مارتن الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس الوزراء الإيرلندي، لإذاعة «نيوزتوك»، «سنعترف بدولة فلسطين قبل نهاية الشهر». في مارس (آذار)، أعلن قادة إسبانيا وإيرلندا وسلوفينيا ومالطا في بيان مشترك، أنّهم مستعدّون للاعتراف بالدولة الفلسطينية. وتقول إيرلندا منذ فترة طويلة إنّه ليس لديها أيّ اعتراض من حيث المبدأ على الاعتراف رسمياً بالدولة الفلسطينية إذا كان ذلك يمكن أن يساعد عملية السلام في الشرق الأوسط، حسب ما ذكرت وكالة «الصحافة الفرنسية». غير أنّ الحرب التي تشنّها إسرائيل ضدّ حركة «حماس» في قطاع غزة أعطت القضية زخماً جديداً. والأسبوع الماضي، قال منسّق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إنّ إسبانيا وإيرلندا وسلوفينيا تعتزم الاعتراف رمزياً بالدولة الفلسطينية في 21 مايو، ومن المحتمل أن تحذو دول أخرى حذوها. لكنّ وزير الخارجية الإيرلندي أحجم الأربعاء عن تحديد موعد. وقال إنّ «الموعد المحدّد لا يزال غير واضح، لأنّنا ما زلنا نجري نقاشات مع بعض الدول بشأن الاعتراف المشترك بالدولة الفلسطينية». وأضاف «سيتّضح في الأيام القليلة المقبلة الموعد المحدّد، لكنّه بالتأكيد سيكون قبل نهاية الشهر الحالي». وتابع «سأتطلّع إلى إجراء مشاورات اليوم مع بعض وزراء الخارجية فيما يتعلّق بالتفاصيل النهائية المحدّدة لهذا الأمر». وكان رئيس الحكومة الإيرلندية سايمون هاريس أعلن الشهر الماضي خلال زيارة نظيره الإسباني بيدرو سانشيز إلى دبلن أنّ الدولتين ستنسّقان هذه الخطوة معاً. وقال «عندما نمضي قدماً، نودّ أن نفعل ذلك مع أكبر عدد ممكن من الدول الأخرى، لإضفاء وزن على القرار، وتوجيه أقوى رسالة».

في احتجاجات تدعو لوقف النار بغزة.. طلاب يسيطرون على مبنى جامعة بكاليفورنيا..

الحرة – واشنطن.. سيطر طلبة محتجون يرفضون الحرب في غزة على مبنى جامعة كاليفورنيا في إيرفاين، الأربعاء، وبنوا منطقة محصَّنة في حرم الجامعة، على ما أفاد مراسل الحرة. وفرضت الشرطة "طوقا أمنيا حول المبنى الذي احتله الطلاب المعتصمون في جامعة إيرفاين" على ما أفاد مراسل الحرة في كاليفورنيا. ووصفت الجامعة الاحتجاج بأنه "عنيف" وحثت الطلبة على تجنب المنطقة، وقالت في رسالة نصية للطلاب: "إذا كنت في المنطقة، حافظ على مكانك لسلامتك حتى إشعار آخر"، وفق موقع "كي تي إل إيه" المحلي. وألغت الجامعة جميع الدروس، الأربعاء، على أن يكون التعليم عن بعد، الخميس، بحسب منشور للجامعة على منصة إكس. وشوهد العشرات من ضباط إنفاذ القانون يتجمعون ويشكلون تنسيقا لمواجهة المحتجين الذين تمركزوا داخل منطقة وضعوا حولها حواجز خشبية. وخلال الأسبوع الماضي، أوقفت الجامعة العديد من الطلاب المتظاهرين بسبب "انتهاكات سلوكية متعددة" بعد تظاهرة في حرم الجامعة، وبعضهم كانوا ضمن مجموعة للتفاوض مع الإدارة حول مطالبهم. ويطالب المحتجون الجامعة بالتخلي عن علاقتها مع إسرائيل بسبب الهجوم الذي تشنه على غزة، الذي تسبب في مقتل الآف الفلسطينيين. وتشهد كليات وجامعات احتجاجات مماثلة في جميع أنحاء الولايات المتحدة فيما يتم التعامل معها بأساليب مختلفة للتعامل مع هذه التحركات، إذ استدعى بعضها قوات الأمن إلى الحرم الجامعي، بينما سمح البعض الآخر بتنظيم المظاهرات دون تدخل، بحسب وكالة رويترز. ووفقا للسلطات الصحية في غزة فقد قتل أكثر من 35 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على القطاع. وتشير الإحصاءات الإسرائيلية إلى مقتل نحو 1200 شخص في إسرائيل واحتجاز 253 رهينة في الهجوم الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر.

اشتباكات بعد مسيرة مناصرة للفلسطينيين في أثينا

الراي... قال شهود من رويترز ومسؤولون أمنيون إن اشتباكات وقعت بين أفراد من الشرطة اليونانية ومحتجين بعد مسيرة مناصرة للفلسطينيين توجهت إلى السفارة الإسرائيلية في أثينا يوم أمس الأربعاء. وسار أكثر من 2500 شخص في شوارع أثينا إلى السفارة حاملين أعلاما فلسطينية ومرددين «فلسطين حرة!». ....وانفصلت مجموعة من المتظاهرين عن المسيرة التي كانت سلمية إلى حد كبير. ورشقت المجموعة الشرطة بالحجارة. وشكل أفراد الأمن طوقا أمنيا أمام السفارة وأطلقوا الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. وقال مسؤول أمني إنه جرى إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص خلال الاشتباكات التي استمرت لفترة قصيرة. واندلعت أعمال عنف خلال مسيرة داعمة للفلسطينيين في وسط أثينا في وقت سابق من هذا الشهر، بعد يوم من إطلاق الجيش الإسرائيلي عملية برية وجوية في مناطق من شرق رفح بقطاع غزة.

حراك تشريعي للإفراج عن شحنة أسلحة لإسرائيل..

بايدن «يسترضي» الديمقراطيين بحزمة جديدة من المعدات العسكرية

يسعى الجمهوريون لإرغام بايدن على الإفراج عن شحنة الأسلحة لإسرائيل (رويترز)

الشرق الاوسط..واشنطن: رنا أبتر.. مواجهة مرتقبة بين البيت الأبيض من جهة وجمهوريي الكونغرس من جهة أخرى، عنوانها: إسرائيل. فقرار الإدارة الأميركية تجميد شحنة أسلحة لتل أبيب ولّد موجة من الانتقادات في المجلس التشريعي، تجسّدت في طرح مشروع قانون يرغم الرئيس الأميركي جو بايدن على تسليم الأسلحة المذكورة. مشروع طموح، والأرجح ألا يبصر النور في مجلس الشيوخ الذي تسيطر عليه غالبية ديمقراطية، لكنه يسلّط الضوء على الجدل المتزايد في أروقة الكونغرس حول السياسة الأميركية تجاه إسرائيل، كما يمثل سابقة تشريعية في تفاصيله؛ إذ يمنع تجميد أو وقف أو إلغاء تسليم أسلحة أو خدمات دفاعية لإسرائيل، كما يلزم وزير الخارجية الأميركي بالإفراج عن أي «مواد دفاعية» وتسليمها لإسرائيل فوراً. ولا يتوقف المشروع عند هذا الحد، بل يتخطى التفاصيل المرتبطة بقرار التجميد ليشمل قطع رواتب المسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية الذين كان لهم دور في تجميد أو إلغاء تسليم الأسلحة لإسرائيل، كما يجمد جزءاً من تمويل الوزارتين والبيت الأبيض إلى أن تتم الموافقة على التسليم. وتتخطى بنود هذا المشروع صلاحيات الإدارة بشكل مباشر؛ ما دفع ببايدن إلى التلويح بحق النقض (الفيتو) ضده، رغم صعوبة إقراره في مجلس الشيوخ، في خطوة أراد من خلالها إبراز المعارضة الشديدة له، مشيراً إلى أنه «يهدد قدرته على تطبيق السياسة الخارجية بشكل فعال». وهذا التهديد سارع الجمهوريون إلى رفضه على لسان رئيس مجلس النواب مايك جونسون، الذي اتهم في بيان لاذع اللهجة بايدن بالتخلي عن إسرائيل والتساهل مع «حماس» وإيران. وقال جونسون في بيان: «الرئيس لم يتخذ خطوات حاسمة عندما كانت إيران تخطط للهجوم على إسرائيل، والآن وبينما تقاتل إسرائيل من أجل وجودها، قرر تجميد الأسلحة وهدد باستعمال (الفيتو) ضد مشروع يعطي الإسرائيليين ما يحتاجون إليه للدفاع عن انفسهم بالشكل اللازم». وختم جونسون قائلاً: «على الرئيس وإدارته تغيير المسار فوراً والوقوف إلى جانب إسرائيل ضد الإرهاب والفظائع من إيران ووكلائها».

حزمة أسلحة جديدة

لكن مشكلة الإدارة لا تكمن في استرضاء الجمهوريين، الذين لن يتراجعوا عن مساعيهم، بل في استقطاب الأصوات الديمقراطية من حزبه للحرص على عدم انشقاق الصف الديمقراطي في مجلس النواب وامتداد الشرخ إلى الشيوخ؛ لهذا السبب فقد عمدت الإدارة إلى إخطار المشرّعين بنيتها إرسال حزمة أسلحة جديدة لإسرائيل بقيمة مليار دولار، بحسب ما أكدت مصادر في الكونغرس لـ«الشرق الأوسط»؛ وذلك في محاولة منها لرص الصف الديمقراطي، خاصة بين داعمي الحزب، كما دفعت بكل من مستشار الأمن القومي جايك سوليفان ونائبه جون فاينر للتواصل مع الديمقراطيين وإقناعهم بالتصويت ضد المشروع. وبالفعل، ظهرت بوادر هذه المساعي واضحة في تصريحات أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين الذين اتهموا الجمهوريين بمحاولة التسبب بشرخ في صفوف حزبهم، وهذا ما قاله كبير الديمقراطيين في لجنة القوات المسلحة آدم سميث الذي أشار إلى أن الرئيس الأميركي «كان واضحاً في موقفه الحريص على أن إسرائيل سيكون لديها ما تحتاج إليه للدفاع عن نفسها»، كما انتقد النائب الديمقراطي جاريد موسكوفيتش، المعروف بدعمه الشديد لإسرائيل، المشروع الجمهوري، معتبراً أنه تخطى حدود السلطة التشريعية، ومشيراً إلى أنه لن يبصر النور في مجلس الشيوخ.

مجلس الشيوخ ومصير متأرجح

وفي حين يحتدم الجدل في مجلس النواب، تتوجه الأنظار إلى مجلس الشيوخ، حيث طرح السيناتور الجمهوري توم كوتون مشروع قانون لتقييد يدي بايدن في ملف الأسلحة لإسرائيل بعنوان: «قانون دعم المساعدات الأمنية لإسرائيل». وترجّح مصادر في الكونغرس لـ«الشرق الأوسط» أن يعمد كوتون إلى دفع المشروع نحو التصويت، الخميس؛ ما سيؤدي على الأرجح إلى تصدي الديمقراطيين له برئاسة زعيمهم في المجلس تشاك شومر. ويذكّر الجمهوريون إدارة بايدن بإقرار الكونغرس بمجلسيه لحزمة المساعدات لإسرائيل «بهدف إرسال رسالة واضحة لخصوم الولايات المتحدة»، ويتهمونها في هذا الإطار بـ«إعاقة أمن الولايات المتحدة القومي وإرسال رسالة خطيرة مفادها أنه لا يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة كحليف»، وذلك من خلال قراره تجميد شحنة الأسلحة. وقد أرسل كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية في الشيوخ جيم ريش، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في النواب مايك مكول رسالة إلى بايدن يتهمونه فيها بممارسة سياسة التعتيم مع الكونغرس في قرار التجميد، وتقول الرسالة: «رغم مطالب متعددة من مجلسي الكونغرس، ليس لدينا أجوبة حول الأسلحة التي أوقفت تسليمها». وتابع الجمهوريان: «حلفاء أميركا وخصومها يشاهدون ما يجري... وهم يستنتجون بأن الولايات المتحدة هي صديق متقلب لا يمكن الاعتماد عليه لاحترام التزاماته في وقت الضيق». بالإضافة إلى البنود المذكورة، يتضمن مشروع القانون بنداً يلزم وزير الدفاع الأميركي بتقديم تقرير شهري للكونغرس حول تسليم الأسلحة لإسرائيل.

ما الأسباب التي دفعت بوتين لإقالة وزير دفاعه سيرغي شويغو؟

بيروت: «الشرق الأوسط».. أثار قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإقالة وزير دفاعه سيرغي شويغو التكهنات والاستغراب بين المراقبين. وواجهت فترة ولاية شويغو، خاصة أثناء غزو أوكرانيا، انتقادات من داخل الجيش الروسي. وعلى الرغم من كونه مساعداً لبوتين منذ فترة طويلة، فإن تعامل شويغو مع الشؤون العسكرية كان مثيراً للجدل، وتفاقم ذلك بسبب فشل استراتيجية موسكو في الحرب الخاطفة في أوكرانيا والتمردات الداخلية، حسب تقرير الاثنين لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية. حتى في خضم الأزمات التي عرفتها روسيا في الآونة الأخيرة مثل تمرد مجموعة «فاغنر» والنكسات العسكرية في أوكرانيا، تمكن شويغو من الاحتفاظ بمنصبه حتى وقت قريب. إلا أن إقالته، التي أُعلنت بعد إعادة انتخاب بوتين لولاية خامسة، تشير إلى تعديل وزاري كبير يهدف إلى الحفاظ على الاستقرار. واكتسبت الانتقادات الموجهة ضد شويغو، وخاصة فيما يتعلق بالفساد وسوء الإدارة داخل قطاع الدفاع، زخما، غذته فضائح مثل القبض على نائبه بتهمة الرشوة، وفق التقرير. ليحل مكان شويغو، فاجأ بوتين الكثيرين بتعيين الاقتصادي أندريه بيلوسوف، المعروف بآرائه الاقتصادية التدخلية للدولة ونزاهته. ويتناقض اختيار بيلوسوف بشكل حاد مع خلفية شويغو، ما يشير إلى تحول في الأولويات نحو إصلاح قطاع الدفاع ومعالجة مزاعم الفساد. ويعكس تحرك بوتين، الرغبة في استعادة النظام والكفاءة داخل الجهاز العسكري الروسي، حسب «لوفيغارو». ويدل تعيين أندريه بيلوسوف وزيراً للدفاع على تحول استراتيجي نحو اقتصاد حرب واسع النطاق، بما يتماشى مع رؤية بوتين طويلة الأمد للمواجهة الدائمة مع الغرب. إن الدور السابق الذي لعبه بيلوسوف في مكتب رئيس الوزراء خلال فترة حكم بوتين ومشاركته في تكييف الصناعة الروسية مع المجهود الحربي، يسلطان الضوء على مدى ملاءمته للإشراف على هذا التحول. وتحت إشراف بيلوسوف، تعطي روسيا الأولوية للإنتاج العسكري والتوجه الاقتصادي لتخفيف العقوبات والحفاظ على النمو. وتؤكد خريطة الطريق التي وضعها بيلوسوف للسيادة التكنولوجية لروسيا بحلول عام 2030 على التركيز على تعزيز القدرات الدفاعية للبلاد من خلال الابتكار والاكتفاء الذاتي. وفي الوقت نفسه، يتولى سيرغي شويغو، على الرغم من إقالته، دوراً مهماً كرئيس لمجلس الأمن الروسي، ليحل محل نيكولاي باتروشيف، ويكتسب نفوذاً في الأوساط الصناعية العسكرية الرئيسية في البلاد.

بلينكن يعلن مساعدة عسكرية بملياري دولار إضافية لأوكرانيا

تقدُّم القوات الروسية على الجبهات يُقلق إدارة بايدن ويعيد حساباتها

الشرق الاوسط.. واشنطن: علي بردى.. في ظل تقدم القوات الروسية على جبهات عدة، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، مساعدة عسكرية جديدة بقيمة مليارَي دولار لأوكرانيا، ساعياً من كييف إلى تسريع وصول الأسلحة الجديدة إلى الخطوط الأمامية، وإلى طمأنة الرئيس فولوديمير زيلينسكي، الذي ألغى كل رحلاته الخارجية للتعامل مع خطورة المستجدات الميدانية. وتزامنت زيارة بلينكن لكييف مع اضطرار القوات الأوكرانية إلى الانسحاب من بعض أجزاء شمال شرقي البلاد، حيث تقدمت القوات الروسية، في تطورات أشاعت القلق في البيت الأبيض، ودفعت إدارة الرئيس جو بايدن إلى إعادة حساباتها في شأن مستقبل الحرب في أوكرانيا. وتفتح روسيا جبهات جديدة من أجل زيادة الضغط على الجيش الأوكراني الذي يعاني نقص الذخيرة والقوة البشرية، على خط المواجهة الذي يبلغ طوله نحو ألف كيلومتر، على أمل أن تنهار الدفاعات الأوكرانية. وتشن القوات الروسية هجوماً جديداً في منطقة خاركيف. وسعت في الأسابيع الأخيرة إلى البناء أيضاً على المكاسب التي حققتها في منطقة دونيتسك. كما تهدد الغارات المدفعية والتخريبية الروسية منطقتَي تشيرنيهيف وسومي، شمال أوكرانيا. وأقرَّت هيئة الأركان العامة الأوكرانية ليل الثلاثاء، بأن قواتها تراجعت من منطقتَي لوكيانتسي وفوفشانسك في خاركيف «من أجل إنقاذ حياة جنودنا وتجنب الخسائر»

استعجال الأسلحة

في هذه المرحلة الخطيرة، زار بلينكن أوكرانيا لتسليط الضوء على الدعم الأميركي، رغم أن معظم الأموال (نحو 1.6 مليار دولار) التي أعلنها، الأربعاء، تأتي من 60 مليار دولار خُصصت لأوكرانيا في قانون المساعدات الخارجية التكميلية الذي أقره الكونغرس ووقَّعه الرئيس جو بايدن. وأفاد المسؤولون الأميركيون بأن الأموال ستُستخدم لثلاثة أغراض: توفير الأسلحة على المدى القصير، والاستثمار في القاعدة الصناعية الدفاعية في أوكرانيا، والسماح لكييف بشراء إمدادات عسكرية من دول أخرى. وفي مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، أكد بلينكن أن واشنطن تتفهم مدى إلحاح حاجة أوكرانيا إلى دفاعات جوية إضافية للحماية من الهجوم الروسي وتعطيها الأولوية في مساعدتها. وقال: «إننا نستعجل الذخيرة والعربات المدرعة والصواريخ والدفاعات الجوية للوصول إلى الخطوط الأمامية لحماية الجنود والمدنيين»، مضيفاً أن الولايات المتحدة «لم تشجع أو تمكّن من توجيه ضربات خارج أوكرانيا» باستخدام أسلحة بعيدة المدى قدمتها الولايات المتحدة. وشدد على أن هذا القرار يعود للسلطات الأوكرانية، علماً بأن الولايات المتحدة «ستواصل دعم أوكرانيا بالمعدات التي تحتاج إليها لتحقيق النجاح، والتي تحتاج إليها للنصر». وتوقع أن يلتقي الرئيس جو بايدن، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في الأسابيع المقبلة. ورأى كوليبا أن المساعدات الأميركية «رسالة قوية للغاية إلى أصدقائنا وأعدائنا على حد سواء».

«منطقة عازلة»

وأفاد معهد دراسات الحرب الثلاثاء، بأن وتيرة تقدم القوات الروسية في منطقة خاركيف الحدودية تباطأت بعدما حققت تقدماً كبيراً الأسبوع الماضي، مضيفاً أن هدف موسكو الرئيسي هناك هو إنشاء «منطقة عازلة» تمنع الهجمات الأوكرانية عبر الحدود على منطقة بيلغورود الروسية. إلى ذلك، أعلن مكتب زيلينسكي، الأربعاء، أنه ألغى كل زياراته الخارجية المقبلة وسيحاول إعادة جدولتها، علماً بأنه كان متوقعاً أن يزور إسبانيا، وربما البرتغال، في وقت لاحق من هذا الأسبوع. ولم يقدم أي سبب لقراره، لكن الصعوبات على خط المواجهة كانت تخيِّم عليه. وكان التقدم الروسي مبعث قلق للمسؤولين الأميركيين الذين عبَّر بعضهم عن ثقته بأن الكثير من هذه المكاسب يمكن عكسها بمجرد تدفق الأسلحة الجديدة، على الأرجح في وقت ما في يوليو (تموز) المقبل. ومع ذلك، يتردد هؤلاء المسؤولون في تقديم توقعات حول المكان الذي يمكن أن تصل إليه خطوط المعركة بعد بضعة أشهر من الآن، أو ما إذا كان زيلينسكي سيكون قادراً على شن هجوم مضاد طال انتظاره. وخلال مقابلة تلفزيونية عبر شبكة «سي بي إس» الأميركية، حاول بلينكن التقليل من شأن التقدم الروسي، لكنه أقرَّ بأنه «ليس هناك شك في وجود تكلفة» للتأخير الطويل في إرسال الأسلحة. وقال: «نبذل كل ما في وسعنا لتسريع تقديم هذه المساعدة». لكنَّ المسؤولين الأميركيين يؤكدون أن بايدن لا يزال يرفض اقتراح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نشر قوات غربية في أوكرانيا. وفي السر، يشعر بعض مساعدي بايدن بالقلق من أنه مثلما تعلمت الولايات المتحدة الدروس الأساسية من الحرب -حول التقنيات الناجحة وتلك التي لم تنجح- فقد تعلم المسؤولون الروس أيضاً ذلك. وقلقهم الأكبر من أن تنشر روسيا على الجبهات بديلاً عن الأسلحة التي دُمِّرت خلال الأشهر الـ27 الأولى من الحرب.

بوتين يحيِّي تقدم القوات الروسية «على كل الجبهات» بأوكرانيا

زيلينسكي يُلغي زيارته لإسبانيا والبرتغال بسبب تدهور الوضع في خاركيف

موسكو: «الشرق الأوسط» كييف: «الشرق الأوسط».. أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، بتقدّم قوات بلاده على «جميع الجبهات» في ساحة المعركة في أوكرانيا، فيما قرر الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي، إلغاء زيارته لإسبانيا والبرتغال بسبب تدهور الوضع على الجبهة الشمالية الشرقية في خاركيف. وتأتي هذه التطورات بينما كان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في زيارة غير معلنة لكييف، حيث طالبه الرئيس زيلينسكي بتسريع تزويد بلاده بالأسلحة. أعلنت موسكو، الأربعاء، السيطرة على قريتين جديدتين شمال شرقي أوكرانيا الذي يشهد هجمات للقوات الروسية منذ أسبوع، فيما أكدت كييف ليل الثلاثاء-الأربعاء، أن قواتها اضطرت إلى التراجع في بعض أجزاء الجبهة الشمالية في منطقة خاركيف، حيث تشن روسيا هجوماً جديداً منذ العاشر من مايو (أيار) الحالي. وقالت هيئة الأركان الأوكرانية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي: «في بعض المناطق قرب لوكيانتسي وفوفتشانسك، وبسبب قصف العدو وهجومٍ للمشاة، تراجعت وحداتنا باتجاه مواقع مناسبة أكثر لإنقاذ أرواح جنودنا وتجنب تسجيل خسائر. والمعركة مستمرة». وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنّ قواتها «حرّرت بلدتي غليبوكيي ولوكيانتسي في منطقة خاركيف وتقدّمت أيضاً في عمق دفاعات العدو». وقالت السلطات في فوفتشانسك إنّ قتالاً عنيفاً يدور من شارع إلى شارع في البلدة الحدودية التي كان عدد سكانها قبل الحرب يقدّر بنحو 20 ألف شخص. وقال قائد الشرطة أوليكسي خاركيفسكي، على وسائل التواصل الاجتماعي: «نحن هنا ونجلي الناس ونساعدهم. الوضع في فوفتشانسك صعب للغاية». وتقع القريتان اللتان يفصل بينهما نحو 30 كيلومتراً، بالقرب من الحدود مع روسيا وقد تمّ استهدافهما في الهجوم الجديد. وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، إنّ الوضع «ما زال صعباً»، لكنّها أشارت إلى أن قواتها «لا تسمح للمحتلّين الروس بالحصول على موطئ قدم». وأعلنت الرئاسة الأوكرانية الأربعاء، إرسال تعزيزات إلى منطقة خاركيف. وقال بوتين خلال اجتماع نُقل عبر التلفزيون مع القادة العسكريين، بمن في ذلك وزير الدفاع الجديد أندريه بيلوسوف، إنّ «قواتنا تعمل باستمرار، كلّ يوم، على تحسين مواقعها». وبدوره قال المتحدث باسم الرئاسة الأوكرانية، سيرهي نيكيفوروف، الأربعاء، إن الرئيس زيلينسكي ألغى جميع زياراته الخارجية خلال الأيام المقبلة بسبب الهجوم الروسي المتقدم في منطقة خاركيف. وبدأت روسيا هجوماً برياً وجوياً على مدينة خاركيف، ثانية كبرى مدن أوكرانيا، شمال شرقي البلاد، والمنطقة المحيطة بها، الأسبوع الماضي، وتمكنت القوات الروسية من الاستيلاء على عدة بلدات، فيما تواصل موسكو قصف خاركيف بالصواريخ. ووصف محللون الوضع، كما جاء في تقرير الوكالة الألمانية، بأنه من أكثر اللحظات خطورة على كييف في الحرب. وتزداد المخاوف من أن تستغل روسيا موجة الهجمات على خاركيف لتمهيد الطريق للاستيلاء على المدينة، خصوصاً أن القيادة العسكرية الأوكرانية تعاني نقصاً في الأسلحة والذخيرة والجنود. يقول بعض المحلّلين العسكريين، كما نقلت عنهم وكالة الصحافة الفرنسية، إنّ موسكو ربما تحاول إجبار أوكرانيا على تحويل قواتها من مناطق أخرى على خط الجبهة، مثل المنطقة المحيطة ببلدة تشاسيف يار الاستراتيجية في دونيتسك، حيث تتقدّم روسيا أيضاً. وقال زيلينسكي في خطاب ألقاه الثلاثاء، إنّ «منطقتي دونيتسك وخاركيف هما الأكثر صعوبة الآن». وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: «خلال الليل أُحبطت محاولات عدة لنظام كييف لارتكاب هجمات إرهابية (...) على أهداف في الأراضي الروسية». وقالت وإن قواتها الجوية دمَّرت عشرة صواريخ طويلة المدى تُعرف اختصاراً باسم «أتاكمز» أطلقها الجيش الأوكراني خلال الليل على شبه جزيرة القرم. وأضافت الوزارة عبر تطبيق التراسل «تلغرام» إنها دمَّرت تسع طائرات مُسيَّرة هجومية وعدة قطع أخرى من الأسلحة الجوية فوق منطقة بيلغورود. وأكدت أيضاً تدمير خمس طائرات مُسيَّرة هجومية فوق منطقة كورسك الروسية، وثلاث فوق منطقة بريانسك. ولم تذكر الوزارة في بيانها على «تلغرام» ما إذا كانت هناك أي أضرار نتيجة الهجوم، لكنّ ميخائيل رازفوجاييف الحاكم المعيَّن من روسيا لإدارة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، قال إن حطام أحد الصواريخ سقط على منطقة سكنية. وأضاف عبر قناته على «تلغرام» أن البيانات المبدئية تشير إلى أن الهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات. وترد أوكرانيا التي تواجه غزواً روسياً منذ أكثر من عامين، بانتظام مستهدفةً مناطق روسية خصوصاً منشآت الطاقة. في منطقة روستوف حيث المقر العام العسكري للعملية الروسية في أوكرانيا، استهدفت مُسيَّرتان مخزناً للوقود، مما تسبب في انفجارات، على ما قال حاكم المنطقة فاسيلي غولوبيف. لكنه أكد أن الهجوم لم يسفر عن اندلاع حريق «أو سقوط أي إصابات». وضمَّت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا قبل عشر سنوات، في خطوة ندَّد بها حلفاء كييف الغربيون. وقالت روسيا في الآونة الأخيرة، دون تقديم أدلة، إن أوكرانيا بدأت في استخدام أنظمة الصواريخ التكتيكية (أتاكمز) التي زوَّدتها بها الولايات المتحدة. وتقول كييف إن استهداف البنية التحتية العسكرية وبنية الطاقة والنقل يقوّض المجهود الحربي الروسي، ويشكل رداً على هجمات لا حصر لها تشنّها روسيا. وازدادت خلال الأسابيع القليلة الماضية هجمات أوكرانيا على بيلغورود التي تقع قبالة منطقة خاركيف الأوكرانية، حيث تقول القوات الروسية إنها تحقق مكاسب. وتقول موسكو إن الهجمات الأوكرانية على تلك المنطقة تزداد شراسة.

الجيش الأوكراني يعلن سحب عدد من قواته من أجزاء في منطقة خاركيف

كييف : «الشرق الأوسط».. أعلن الجيش الأوكراني، الأربعاء، أنه اضطر إلى التراجع في بعض أجزاء الجبهة الشمالية بمنطقة خاركيف؛ حيث تشن روسيا هجوماً جديداً منذ العاشر من مايو (أيار). وقالت هيئة الأركان الأوكرانية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي: «في بعض المناطق قرب لوكيانتسي وفوفتشانسك وبسبب قصف العدو وهجوم للمشاة، تراجعت وحداتنا باتجاه مواقع مناسبة أكثر لإنقاذ أرواح جنودنا، وتجنب تسجيل خسائر. والمعركة مستمرة». وفي سياق متصل، ألغى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي زيارة له كانت مقرَّرة الجمعة إلى إسبانيا، على ما ذكر الإعلام الإسباني وما ورد في البرنامج الرسمي للقصر الملكي. وحدّث القصر الملكي الإسباني برنامج عمل العاهل الإسباني، صباح الأربعاء، مشيراً إلى إلغاء لقاء الملك فيليبي السادس والرئيس الأوكراني، فضلاً عن مأدبة غداء رسمية على شرف زيلينسكي.

واشنطن تدعم كييف باتفاق أمني وملياري دولار و«باتريوت»

الجريدة...بعدما أنهى يوماً حافلاً بالاجتماعات الرسمية بالعزف على القيثارة والغناء في إحدى الحانات وسط كييف، واصل وزير الخارجية الأميركي بلينكن إظهار الدعم لأوكرانيا، بإعلان توقيع اتفاق أمني وشيك وتقديم مساعدة عسكرية بملياري دولار. في اليوم الثاني من زيارته المفاجئة إلى أوكرانيا، قام وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بجولة في مركز لإنتاج المسيّرات ومنشأة لتصدير الحبوب، وأعلن توقيع اتفاق أمني وشيك مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي وتقديم مساعدة عسكرية جديدة بقيمة ملياري دولار للمساعدة لصد الهجوم الروسي الذي يحقق تقدما شرق البلاد. وقال بلينكن، في مؤتمر صحافي مع نظيره الأوكراني دميترو كوليبا، إن «أوكرانيا تمر بوقت حرج، والولايات المتحدة ستستمر في دعمها، وستعجل بمدها بذخيرة ومدرعات وصواريخ وأنظمة دفاع جوي لاستخدامها في الجبهة». وأضاف: «نركز على توفير بطاريات باتريوت لأوكرانيا، وخصوصاً في خاركيف، ولا نشجعها على استخدام أسلحة أميركية في استهداف أراض روسية، لكن القرار يعود لها». وأفادت مصادر أميركية بأن بايدن يعتزم إرسال بطارية دفاع جوي إضافية من طراز باتريوت إلى أوكرانيا، مبينة أن حلفاءها الأوروبيين يعتزمون كذلك إرسال أنظمة دفاع جوي إضافية من مخزوناتهم. وأثار بلينكن ردود فعل متضاربة بعد أن أدى اغنية «Rockin in The Free World» وهو يعزف على القيثارة في إحدى حانات كييف، مؤكداً أن أوكرانيا تقاتل ليس فقط من اجل أنفسها، بل من أجل «العالم الحر». واعتبرت «الخارجية» الروسية أن زيارة بلينكن «تُثبت أن الوضع على الجبهة يثير قلق إدارة الرئيس جو بايدن»، مشددة على أن «أيّ أسلحة غربية لن تتمكن من إنقاذ نظام زيلينسكي من الانهيار». ميدانياً، أعلن الجيش الأوكراني ليل الثلاثاء - الأربعاء أنه اضطرّ إلى التراجع في بعض أجزاء الجبهة الشمالية في منطقة خاركيف، التي واصلت القوات الروسية تقدمها إلى عمق دفاعاتها، وسيطرت على بلدتي غليبوكيي ولوكيانتسي. وقال قائد شرطة مدينة فوفتشانسك أوليكسي خاركيفسكي إنّ قتالاً عنيفاً يدور من شارع إلى شارع في البلدة الحدودية التي كان عدد سكانها قبل الحرب يقدّر بنحو 20 ألف شخص. وألغى الرئيس الأوكراني، أمس، رحلات مقررة الى إسبانيا والبرتغال. بوتين وشي وعشية زيارته للصين أملاً في الحصول على دعم صريح لجهوده الحربية، أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتقدّم قوات بلاده في منطقة خاركيف والسيطرة على بلدة تحمل رمزية خاصّة في الجنوب على اعتبار أنّها كانت من المناطق القليلة التي استعادتها أوكرانيا خلال الهجوم المضاد الذي شنّته الصيف الماضي.كما رحب بوتين بالرغبة الصادقة لصديقه العزيز ونظيره شي جينبينغ في العمل على حل الأزمة الأوكرانية والمساعدة على استقرار الوضع.

بوتين: العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا والصين تتطور بسرعة

موسكو: «الشرق الأوسط».. أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الأربعاء) أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا والصين تتطور بسرعة. وقال بوتين في مقابلة مع وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) نشرت على الموقع الرسمي للكرملين: «تتطور العلاقات التجارية والاقتصادية بين بلدينا بوتيرة سريعة، مما يدل على مناعة مستقرة في مواجهة التحديات الخارجية وظواهر الأزمات». كما أعلن بوتين أن «الشراكة الروسية الصينية تقوم على مبادئ المساواة والثقة والاحترام المتبادل للسيادة، ومراعاة كل منهما مصالح الآخر»، وفقاً لما نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء. وأضاف: «كان هناك دور خاص ومهم في تطوير علاقاتنا، قام به سياسيون حكماء وبعيدو النظر، ورجال دولة، مثل الرئيس الصيني شي جينبينغ». وكشف الرئيس الروسي أن حجم التجارة الثنائية بين روسيا والصين يبلغ الآن نحو 20 تريليون روبل، أو ما يقرب من 6.‏1 تريليون يوان. وقال: «ظلت الصين شريكنا التجاري الرئيسي على مدار 13 عاماً، وقد صعدت روسيا إلى المركز الرابع في ترتيب النظراء التجاريين للصين في عام 2023».

بوتين يصل إلى الصين في زيارة تهدف لتعميق الشراكة الاستراتيجية

الراي.. وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بكين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس لإجراء محادثات يأمل الكرملين أن تؤدي إلى تعميق الشراكة الاستراتيجية بين أقوى خصمين جيوسياسيين للولايات المتحدة. وأعلنت الصين وروسيا شراكة «بلا حدود» في فبراير 2022 عندما زار بوتين بكين قبل أيام فقط من إرسال عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا مما أدى لاندلاع أعنف حرب برية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وباختياره للصين لتكون أول وجهة خارجية له بعد أدائه اليمين لفترة رئاسية جديدة من ست سنوات ستبقيه في السلطة حتى عام 2030 على الأقل، يرسل بوتين رسالة للعالم يؤكد فيها أولوياته وعمق علاقته الشخصية مع الرئيس الصيني شي جينبينغ. وأشاد بوتين في مقابلة مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بشي لدوره في بناء «شراكة استراتيجية» مع روسيا قائمة على رعاية المصالح الوطنية والثقة المتبادلة العميقة. وقال بوتين «إن المستوى العالي غير المسبوق للشراكة الاستراتيجية بين بلدينا هو الذي أوقع اختياري على الصين كأول دولة أزورها بعد تولي منصبي رسميا كرئيس لروسيا الاتحادية». وأضاف بوتين «سنسعى لوضع الأساس لتعاون أوثق في مجال الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والفضاء والطاقة النووية السلمية والذكاء الاصطناعي ومصادر الطاقة المتجددة وغيرها من القطاعات المتطورة». وسيشارك بوتين (71 عاما) وشي (70 عاما) في أمسية احتفالية بمناسبة مرور 75 عاما على اعتراف الاتحاد السوفيتي بجمهورية الصين الشعبية التي أعلنها ماو تسي تونغ عام 1949.

أميركا تبحث مع الصين مخاوفها بشأن «إساءة استخدام» الذكاء الاصطناعي

الراي.. أعلنت الولايات المتحدة أمس الأربعاء أنها أثارت مع الصين مخاوفها في شأن «إساءة استخدام» الأخيرة للذكاء الاصطناعي، لكنها أعربت عن أملها في إبقاء قنوات التواصل مفتوحة بين القوتين الكبريين في شأن هذه التقنية السريعة النمو. وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون إن مسؤولين من الجانبين أجروا محادثات «صريحة وبناءة» الثلاثاء في جنيف تناولت الذكاء الاصطناعي. وأضافت في بيان «شددت الولايات المتحدة على أهمية ضمان أن تكون أنظمة الذكاء الاصطناعي آمنة وجديرة بالثقة من أجل الاستفادة منها ومواصلة بناء إجماع عالمي على هذا الأساس». وتابعت: «أثارت الولايات المتحدة أيضا المخاوف في شأن إساءة استخدام الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك من قبل جمهورية الصين الشعبية». لكنها أكدت حاجة الولايات المتحدة «للحفاظ على قنوات اتصال مفتوحة في شأن مخاطر الذكاء الاصطناعي وسلامته، كجزء مهم من إدارة المنافسة بشكل مسؤول» بين أكبر اقتصادين في العالم. وتعد هذه المحادثات أحدث الجهود التي تبذل لتحسين العلاقات بين الطرفين بعد سنوات من التوتر المتصاعد. لكن الديبلوماسية لم تمنع إدارة بايدن من مواصلة تكثيف ضغوطه على بكين، حيث أعلن الثلاثاء زيادة الرسوم الجمركية على السيارات الكهربائية الصينية. وتشعر الولايات المتحدة ودول غربية أخرى بالقلق من التقدم السريع الذي تحققه الصين في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك براعتها في التزييف العميق الذي يخشى خبراء من استخدامه على وسائل التواصل الاجتماعي للتلاعب بالرأي العام. وتعرض تطبيق «تيك توك» أيضا لضغوط أميركية، حيث وقع بايدن على قانون يتيح حظر التطبيق ما لم يتخل عن مالكيه الصينيين.

إصابة رئيس وزراء سلوفاكيا بإطلاق نار..

الراي.. تعرض رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو، اليوم الأربعاء، لإطلاق نار بعد اجتماع حكومي في بلدة هاندلوفا بوسط البلاد، حيث نقل إلى المستشفى، كما أفادت وسائل اعلام محلية. وذكرت صحيفة «دينيك ان ديلي» أنه تم نقل رئيس الوزراء إلى سيارة من قبل حراس الأمن. وأشارت إلى أن الشرطة أوقفت المسلح المشتبه في إطلاقه النار. وقال مدير المستشفى في هذه البلدة إنه يجري نقل رئيس الوزراء الى العاصمة. وعبرت رئيسة سلوفاكيا زوزانا تشابوتوفا عن صدمتها للهجوم المسلح «الوحشي». وقالت الرئيسة المنتهية ولايتها: «أنا أشعر بالصدمة. أتمنى لروبرت فيكو التحلي بالكثير من القوة في هذه اللحظة الحرجة للتعافي من هذا الهجوم الوحشي وغير المسؤول». من جهتها، دانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين «الهجوم البشع»...

رئيس وزراء سلوفاكيا في «وضع حرج» بعد محاولة اغتيال

براتيسلافا: «الشرق الأوسط».. تعرض رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو، أمس (الأربعاء)، لمحاولة اغتيال إثر إصابته بعدة طلقات نارية بعد اجتماع حكومي في مدينة هاندلوفا، وسط البلاد، فيما أعلنت الحكومة أنه «في وضع حرج» إثر هذا الهجوم الذي لاقى تنديداً واسعاً في العالم. وقالت وسائل إعلام محلية إن الشرطة اعتقلت المشتبه به في إطلاق النار. وعبّرت رئيسة سلوفاكيا، زوزانا تشابوتوفا، عن صدمتها من الهجوم المسلح «الوحشي»، متمنية لرئيس الوزراء «التعافي في هذه اللحظة الحرجة». كما توالت التنديدات بالاعتداء من قادة دول كثيرة. ويشار إلى أن فيكو رأس الحكومة أيضاً في السابق بين 2006 و2010، وكذلك من 2012 إلى 2018. ومنذ توليه منصبه في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أدلى فيكو بسلسلة تصريحات، أدت إلى توتير العلاقات بين سلوفاكيا وأوكرانيا المجاورة.

بعد محاولة اغتياله..من هو روبرت فيكو رئيس وزراء سلوفاكيا؟

لندن: «الشرق الأوسط».. روبرت فيكو سياسي سلوفاكي يقضي فترة ولايته الثالثة بصفته رئيساً لوزراء الدولة الواقعة في وسط أوروبا. وتعرض، اليوم (الأربعاء)، لعملية اغتيال بالرصاص في بلدة هاندلوفا، حيث كان يجتمع مع أنصاره، وتم نقله إلى المستشفى بحالة حرجة.

من هو فيكو؟

وفق تقرير نشرته صحيفة «الغارديان»، ولد فيكو لعائلة من الطبقة العاملة في 15 سبتمبر (أيلول) 1964. درس المحاماة وبدأ حياته السياسية مع الحزب الشيوعي قبل وقت قصير من الثورة المخملية عام 1989 التي أدت إلى تفكك تشيكوسلوفاكيا السابقة. مثل فيكو سلوفاكيا لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من عام 1994 إلى عام 2000، وأسس حزبه «سمر» الذي ينتمي إلى يسار الوسط في عام 1999 بعد أن رفض اليسار الديمقراطي، الورثة السياسيون للشيوعيين، ترشيحه لمنصب وزاري. حقق «سمر» فوزاً ساحقاً في انتخابات عام 2006، مما دفع فيكو إلى مقعد رئيس الوزراء بعد عامين من انضمام سلوفاكيا إلى الاتحاد الأوروبي. وفي عام 2009، قاد بلاده إلى منطقة اليورو، لكنه لم يتمكن من تشكيل ائتلاف في العام التالي رغم فوزه في الانتخابات. حقق فيكو فوزاً ساحقاً آخر في عام 2012 بعد سقوط ائتلاف يمين الوسط بسبب مزاعم الفساد، وفاز مرة أخرى في عام 2016، لكنه اضطر إلى الاستقالة بعد عامين وسط احتجاجات حاشدة على مقتل صحافي استقصائي وخطيبته. وفي أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2023، عاد لولاية ثالثة رئيساً للوزراء على رأس ائتلاف شعبوي قومي. يعتبر فيكو جريئاً وصريحاً، وله ميل إلى كمال الأجسام وكرة القدم والسيارات السريعة.

ما سياساته؟

فيكو معجب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقال إنه لن يسمح باعتقال الرئيس الروسي بموجب مذكرة دولية إذا جاء إلى سلوفاكيا. يعتبر فيكو أيضاً محنكاً سياسياً؛ فخلال حياته المهنية التي امتدت لثلاثة عقود، نجح في التنقل بنجاح بين المواقف السائدة المؤيدة للاتحاد الأوروبي والخطاب القومي الشرس المناهض للغرب والموجه بشكل أساسي للاستهلاك المحلي، وأثبت أنه على استعداد لتغيير المسار بحسب الظروف. قال فيكو إنه يهتم فقط بالمصالح السلوفاكية، وكان صريحاً في العديد من القضايا، وهاجم الاتحاد الأوروبي والمنظمات غير الحكومية الدولية، وأهان منافسيه، وزعم كذباً وجود مؤامرة انقلابية، وادعى أنه سيتم تزوير الانتخابات. كما أنه يعارض بشدة الهجرة، التي كانت عاملاً رئيسياً في فوزه في انتخابات عام 2016. وفي الآونة الأخيرة، انتقد زواج المثليين ووصف تبني الأزواج من الجنس نفسه بأنه «انحراف». خلال جائحة «كورونا»، أصبح الصوت الأبرز في البلاد ضد الأقنعة وعمليات الإغلاق والتطعيم. وقبل توليه منصبه مرة أخرى في أكتوبر الماضي، استغل مستويات عالية من المشاعر المؤيدة لروسيا في سلوفاكيا لتقويض المسار الحكومي المؤيد للغرب.

منتدى «كايسيد» ينوّه بدور الحوار في مواجهة التحديات العالمية

بن حميد عدّه ركيزة أساسية وضرورية لتحقيق السلام العادل والشامل

انطلاق أعمال «منتدى الحوار العالمي» في العاصمة البرتغالية لشبونة (الشرق الأوسط)

لشبونة: «الشرق الأوسط».. يستكشف «منتدى الحوار العالمي» بالعاصمة البرتغالية لشبونة، القوة التحويلية للحوار في معالجة بعض التحديات الأكثر إلحاحاً بالعالم، وذلك على مدى يومين، بتنظيم من مركز الملك عبد الله العالمي للحوار «كايسيد»، ومشاركة 150 شخصاً، من بينهم قيادات دينية ورؤساء دول حاليُّون وسابقون وقادة الأمم المتحدة وممثلو المجتمع المدني ووفود شبابية. وقال الدكتور زهير الحارثي، أمين عام «كايسيد»، لدى انطلاق أعمال النسخة الأولى من المنتدى، إن الأساس المنطقي وراء هذا الحدث واضح بقدر ما هو مُلح، إذ إن الحوار يعد أمراً بالغ الأهمية، مضيفاً: «الخبراء، الذين لعبوا أدواراً حاسمة في خدمة الإنسانية، سيلهمون مناقشاتنا بخلفيتهم وخبراتهم الغنية». وأوضح الحارثي أن «العالم يتغير بسرعة، ونعيش في عصر تتصاعد فيه الصراعات، والانقسامات العميقة، وانعدام الثقة المتزايد»، منوهاً بضرورة «أن نشعر بالقلق ونظل يقظين، ومع ذلك، يجب أن نحافظ على الأمل». وتابع: «اليوم، تجمعنا مسؤوليتنا المشتركة تجاه أجيالنا القادمة وكوكبنا، وتتطلب التحديات المعقدة العمل الجماعي، ونحن نعلم أننا نعمل بشكل أفضل معاً»، لافتاً إلى أن «هذا المنتدى هو دعوة للعمل، ونجاحه يعتمد علينا جميعاً، وعلى مدار فعالياته، سنبدأ رحلة من التأمل والحوار والتعاون، وجميع المناقشات تركز على السعي لتحقيق كرامة الإنسان وحقوقه». وأبان أمين عام «كايسيد»، أن «هذا المنتدى ليس حدثاً آخر ينتهي خلال يومين، بل تم إعداده لإلهام العمل وتمهيد الطريق لإحداث تأثير مستدام، فلنغتنم هذه الفرصة لنسير معاً ونمضي قدماً». وشدد على التزام «كايسيد» بتعزيز السلام والحوار بين الأديان والثقافات «مما يمهد الطريق نحو مستقبل أكثر إشراقاً لعالمنا، ويتطلب منا التصدي لجميع أشكال العنف والكراهية مع تعزيز التسامح والوحدة، واحترام التنوع بين جميع المجتمعات». وأكدت الجلسة الافتتاحية للمنتدى، أن العالم يواجه تحديات تتجاوز بكثير قدرة أي دولة على إدارتها، وتتخطى حدود الآليات التقليدية للتعاون الدولي، موضحة أن تحقيق جداول أعمال التنمية العالمية، مثل جدول أعمال الأمم المتحدة لعام 2030، يتطلب الإرادة السياسية والاستثمار المالي، وإحداث تحول في قلوب الأفراد وعقولهم والمجتمعات في شتى أنحاء العالم. بدوره، قال الشيخ صالح بن حميد، إمام وخطيب المسجد الحرام: «عبر الحوار وبه نمد أيدينا للتعاون بين كل القوى الفاعلة من أجل تحقيق الأهداف النبيلة، إيماناً بقوة العمل والشراكة الحقيقية على الرغم من تنوعنا الثقافي والديني، لنبني السلام المنشود، ونحافظ على كرامة الإنسان في كل بقاع العالم»، مضيفاً: «الحوار الحقيقي يمكن أن يبني شراكات وتحالفات متينة، ويوحد أصواتاً متعددة من مختلف أنحاء العالم، ويوجهها نحو التزام مشترك، بتعزيز السلام والتضامن من أجل إعلاء القيم الإنسانية، والحق في العيش الكريم لكل الناس بسلام». وأبان أن الحوار أصبح ركيزة أساسية وضرورية لتحقيق السلام العادل والشامل، وترسيخ القيم الأخلاقية في المجتمعات كلها، عاداً تعزيز ثقافة الحوار ومبادئه خطوة أساسية نحو تحصينها من التطرف والكراهية، ومشيراً إلى أن الدين الإسلامي يقوم على مبدأي العدل والمساواة بين الناس، ويدعو للتسامح والاعتدال والتفاهم بين الشعوب والدول. من ناحيته، قال هاينز فيشر، الرئيس النمساوي السابق: «يكتسي الحوار في سياق متحول أهمية خاصة في وقت نشهد فيه مواقف مأساوية ومفجعة في جميع أنحاء العالم»، متابعاً: «لهذا، ينبغي عيلنا أن نتحد جميعاً - سياسيين وقيادات دينية وأشخاصاً عاديين - في العمل من أجل السلام وحقوق الإنسان والمساواة». إلى ذلك، شدد أوغستو سانتوس سيلفا، وزير خارجية البرتغال السابق والرئيس الخامس عشر لجمعية الجمهورية، على الدور الحاسم للحوار في الشؤون العالمية الحالية. وقال: «في أوقات الاضطرابات الاجتماعية والاستقطاب السياسي والصراعات المسلحة في أجزاء كثيرة من العالم، علينا أن نبذل قصارى جهدنا لإعادة بناء الثقة وتعزيز التواصل والحوار بين مختلف المناطق والثقافات والحضارات، وينبغي أن يكون أساس هذا الحوار هو الالتزام الواضح بحقيقة أن اختلافاتنا تثري العالم، والعالم هو مسؤوليتنا المشتركة». ويتطرق المنتدى إلى المد المتصاعد للتطرف والصراعات العنيفة، والحاجة إلى دعم حقوق الإنسان وكرامته، والدور المهم الذي يضطلع به الحوار بين أتباع الأديان في التصدي لهذه التحديات، إذ يُنظر إلى القيادات الدينية، المعترف بها لسلطتها وللثقة بها داخل المجتمعات، على أنها شخصيات رئيسية في سد الفجوات التي تغذي مثل هذه الصراعات. في شأن متصل، تحدث الدكتور شوقي علَّام، مفتي الديار المصرية، عن حتمية الحوار في المجتمع المعاصر. وقال: «إن مسؤوليتنا عن تعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات ليست مجرد التزام أخلاقي، بل إنها ضرورة ملحة لضمان وحدة نسيج المجتمع الإنساني وإنقاذ الأجيال المقبلة من الوقوع في براثن التطرف والكراهية والعنف والتعصب». وأشار المتحدثون إلى أن التحالفات التي تحققت بشق الأنفس والتي ترمي إلى دعم السلام تتعرض لضغوط كبيرة، إذ يكافح الشركاء من أجل إبقاء القيادات العالمية ملتزمة بمبادئ حقوق الإنسان المتفق عليها. وبيَّنوا أن الحوار يمكن أن يخفف من حدة العديد من التهديدات للسلام الدائم، ومن ضمنها المظالم التي لم تُحل بعد، والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان، وبخاصة تلك التي تتعرض لها الأقليات. وأضافوا أن الحوار يساعد أيضاً، إلى جانب التوسط في النزاعات، المجتمعات المتضررة من انعدام الثقة والاستقطاب، على مواجهة تحديات مثل تغير المناخ وانعدام الأمن الغذائي وعدم المساواة المجتمعية وإدماج اللاجئين في المجتمعات المضيفة. ويتوقع أن تصدر عن المنتدى خطة شاملة لمعالجة قضايا السلام العالمي والتماسك الاجتماعي، وخطط عمل لإعطاء الأولوية للحوار من أجل التنمية الشاملة، وبرامج مشتركة ترمي إلى تعزيز تنفيذ مبادرات الحوار حيثما تمس الحاجة إليها، فضلاً عن الالتزام بتنمية القدرات والمساعدة التقنية والموارد الأخرى لصقل المهارات داخل المنظمات، وستشمل مجالات التركيز؛ التعليم وبناء السلام بقيادة المرأة وحماية البيئة.

بعد أعمال الشغب... فرنسا تنشر الجيش لضمان أمن مرافئ ومطار كاليدونيا الجديدة

باريس: «الشرق الأوسط».. أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال، اليوم (الأربعاء)، نشر جنود «لضمان أمن» مرافئ ومطار كاليدونيا الجديدة، التي تواجه موجة من أعمال العنف، فيما تم حظر شبكة التواصل الاجتماعي «تيك توك». وقال خلال افتتاح خلية أزمة وزارية مشتركة في وزارة الداخلية: «يتم نشر جنود من القوات المسلحة لضمان أمن مرافئ ومطار كاليدونيا الجديدة». وأوضح أتال أن المفوض السامي للأرخبيل الفرنسي، لوي لو فرانك، الذي طلب تعزيزات من الجيش لحماية مطار نوميا، قرّر فرض «حظر تجول وحظر (تيك توك)». وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قرر، اليوم، فرض حال الطوارئ في كاليدونيا الجديدة، الأرخبيل الفرنسي في المحيط الهادئ، الذي يشهد أعمال شغب عنيفة خلّفت 4 قتلى، وأثارها مشروع تعديل دستوري يرفضه دعاة الاستقلال. وذكّر الرئيس أيضاً «بضرورة استئناف الحوار السياسي» في كاليدونيا الجديدة، وفقاً للبيان الذي صدر في ختام اجتماع أزمة حول هذه المنطقة، التي استعمرتها فرنسا في القرن التاسع عشر، وتشهد «تمرداً» وفقاً لممثل الدولة في الأرخبيل. منذ الصدامات الأولى، أول من أمس، على هامش التعبئة من أجل الاستقلال احتجاجاً على التعديل الدستوري، شهد الأرخبيل ليلتين عنيفتين من أعمال الشغب. وقُتل 4 أشخاص، بينهم دركي، أصيب برصاصة في الرأس، بحسب ما أفاد الدرك للوكالة.

اليابان والولايات المتحدة لتطوير أسلحة تعترض صواريخ تفوق سرعتها الصوت

طوكيو: «الشرق الأوسط».. وقّعت اليابان والولايات المتحدة عقداً، (الأربعاء)، ينص على أن يطوّر البلدان نوعاً جديداً من الصواريخ قادراً على اعتراض أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت بحلول ثلاثينات القرن الحالي. ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، أُعلن عن المشروع الذي تبلغ تكلفته أكثر من 3 مليارات دولار، لأول مرة في أغسطس (آب)، خلال لقاء زعماء البلدين في قمة مع كوريا الجنوبية في كامب ديفيد بالقرب من واشنطن. وقالت وزارة الدفاع في بيان متعلق بهذا الاتفاق لتطوير مشترك لهذا الصاروخ (Glide Phase Interceptor): «في السنوات الأخيرة، في محيط اليابان، تحسنت بشكل ملحوظ التقنيات المتعلقة بالصواريخ، مثل الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت». وأضافت: «من المُلح تعزيز قدرات اعتراض هذه الأسلحة». وخصصت الحكومة اليابانية في ميزانيتها للعام الحالي 75 مليار ين (أي 445 مليون يورو) لتطوير الصواريخ الاعتراضية. وتطير الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت أسرع بخمس مرات من سرعة الصوت، ولها مسارات غير منتظمة، ما يجعل من الصعب اعتراضها. ويعد مبلغ 75 مليار ين جزءاً من ميزانية دفاع غير مسبوقة بقيمة 7.950 تريليون ين وافقت عليها طوكيو العام الماضي، بينما تتصاعد التوترات مع الصين وكوريا الشمالية. وتعهد رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا بمضاعفة الإنفاق الدفاعي للوصول إلى المستوى الذي حدده حلف شمال الأطلسي وهو 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2027. ولدى اليابان دستور سلمي تمت كتابته بعد الحرب، ويحد قدراتها العسكرية بالتدابير الدفاعية. ومع ذلك، قامت البلاد بتحديث سياساتها الأمنية والدفاعية الرئيسية في عام 2022، مبرّرةً خطوتها بالتحديات التي تفرضها الصين.

الانتخابات الأوروبية في فرنسا: التخوف من انهيار «الماكرونية» السياسية

اليمين المتطرف في المقدمة واللائحة الرئاسية متراجعة عنه بـ16 نقطة

الشرق الاوسط..باريس: ميشال أبونجم.. ما بين السادس والتاسع من شهر يونيو (حزيران) سيشهد الاتحاد الأوروبي بدوله الـ27 انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستفضي إلى انتخاب 720 نائباً لخمس سنوات، موزعين وفق عدد السكان، حيث تحتل ألمانيا المرتبة الأولى مع 96 نائباً، ثم فرنسا (81 نائباً)، فإيطاليا (76 نائباً)، وإسبانيا (61 نائباً)، وهكذا دواليك. وتحل في أسفل اللائحة ثلاث دول هي: مالطا، وقبرص، ولوكسمبورغ (6 نواب لكل واحدة منها). ورغم تنوع الأوضاع السياسية في الفضاء الأوروبي، فإن الأنظار تتركز منذ الآن على ما يمكن أن تسفر عنه هذه الانتخابات لجهة توزيع القوى السياسية داخل البرلمان المقبل، ولما لذلك من تأثير على سياسات الاتحاد في الداخل والخارج، فضلاً عن تشكيل أطره، بدءاً برئاستي البرلمان والمفوضية، وتعيين الـ27 مفوضاً... ووفق الأرقام التي كشف عنها «المركز الأوروبي للإحصاء» (يوروستات)، فإن 359 مليون ناخب مدعوون للإدلاء بأصواتهم، بينهم 65 مليوناً من ألمانيا، و50 مليوناً من فرنسا، و47 مليوناً من إيطاليا، مقابل 369 ألف ناخب من مالطا، ما يُبيّن أن الدول الرئيسية الأكثر عدداً، من حيث السكان، هي التي تمسك بالاتحاد رغم المساواة المبدئية القائمة بين مكوناته. وبعد الإعلان عن النتائج، ينتظم النواب عادة في ثماني مجموعات سياسية عابرة للحدود، ما يعني تجنيب الانتماء الوطني لصالح البرامج والتوجهات السياسية. ومنذ ما قبل يوم الاقتراع، تبدو فرنسا في عين العاصفة بالنظر للمعركة الحامية بين اليمين المتطرف ممثلا بـ«التجمع الوطني» ورئيس لائحته النائب الأوروبي جوردان بارديلا، وبين تجمع الأحزاب الثلاثة الداعمة للرئيس إيمانويل ماكرون، وتتشكل من حزب «النهضة» الرئاسي، و«الحركة الديمقراطية» (وسط)، وحزب «هورايزون» الذي أسسه رئيس الحكومة الأسبق إدوار فيليب. ومشكلة لائحة التجمع الرئاسي التي تقودها النائبة الأوروبية فاليري هاير مزدوجة: فمن جهة، تراجعها المثير للقلق إزاء لائحة «التجمع الوطني». ومن جهة ثانية، اقتراب لائحة الحزب «الاشتراكي»، والحزب الصغير تحت اسم «الساحة العامة» (بلاس بوبليك) برئاسة النائب الأوروبي رافاييل غلوكسمان منها، لا بل قد تسبقها؛ وفق ما تبينه استطلاعات الرأي. ولا يخفى على أحد أن نتائج هذه الانتخابات ستكون لها تداعيات سياسية داخلية في فرنسا. من هنا، طلب الرئيس ماكرون من رئيس حكومته غبريال أتال أن ينزل إلى الميدان، وأن ينخرط بشكل أقوى في الحملة الانتخابية، ومقارعة مرشح اليمين المتطرف. كذلك يرى المراقبون أن القلق الملم بالرئيس ماكرون من هزيمة تبدو مؤكدة يدفعه للانخراط شخصياً في المعركة، إما مباشرة (ويجري الحديث عن مواجهة تلفزيونية مرتقبة بينه وبين مارين لوبان التي كانت منافسته في الانتخابات الرئاسية في عامي 2017 و2022)، وإما من خلال خطبه ومداخلاته عبر وسائل الإعلام.

انهيار التجمع الرئاسي

في الانتخابات الأوروبية السابقة عام 2019، احتلت لائحة التجمع الوطني بقيادة بارديلا المرتبة الأولى بحصولها على 23.34 في المائة من الأصوات، فيما حلّت اللائحة الرئاسية في المرتبة الثانية بفارق ضئيل عن الأولى؛ إذ حصلت على 22.42 في المائة. ولأن الفارق جاء ضئيلاً بين الطرفين، فإن كلاً منهما حصل على 23 مقعداً. لكن الأمور تغيرت، سياسياً، خلال السنوات الخمس الماضية، حيث يبدو اليوم، أكثر فأكثر، أن الانتخابات المقبلة ستكون بمثابة استفتاء على سياسة ماكرون في إدارة شؤون البلاد أكان في الداخل أو في الخارج. ويبين آخر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «هاريس أنتراكتيف» أن لائحة اليمين المتطرف ستحصل على 31.5 في المائة من الأصوات، بينما تتخلف اللائحة الرئاسية 16 نقطة عن اللائحة الأولى بحيث لن تتعدى الـ15 في المائة من الأصوات. وبالتوازي، فإن لائحة اليسار الاشتراكي برئاسة رافاييل غلوكسمان تقترب بشكل خطير من اللائحة الرئاسية، وليست بعيدة عنها إلا بمسافة نقطة واحدة. وإذا استمر تقدمها على هذا النحو، فمن المرجح أن تسبقها بحلول 9 يونيو. وتبين الدراسات المعمقة للجسم الانتخابي أن المنفضين عن اللائحة الرئاسية إما التحقوا باللائحة الاشتراكية، وإما باليمين المتطرف الذي يحقق أعلى معدلات من الأصوات لدى الموظفين (38 في المائة)، والعمال (52 في المائة} والكوادر المتوسطة (25 في المائة). أما اللائحة الرئاسية، فإنها تواجه نفوراً من قطاعات الشباب (ما بين 3 و7 في المائة لدى الفئات العمرية دون الـ34 عاماً)، ويمكن أن تحقق أفضل النتائج لدى الكادرات العليا وكبار السن، حيث تحصل على نسبة 26 في المائة من الأصوات.

الماكرونية من غير ماكرون

تفسر هذه الأرقام والنسب القلق الذي يهيمن على المعسكر الرئاسي الذي خسر الأكثرية المطلقة في البرلمان بانتخابات عام 2022 التشريعية، وهو بصدد خسارة الصوت الشعبي. وإذا جاءت النتائج مطابقة لاستطلاعات الرأي، فإن ذلك سيعني مزيداً من الضعف السياسي لعهد الرئيس ماكرون الذي ينتهي في ربيع عام 2027. وعلى أي حال، فإن هذه النتائج ستكون بمثابة اختبار لشعبيته وللسياسات التي سار عليها منذ إعادة انتخابه. وإذا كان ماكرون قد نجح، خلال السنوات الثماني الماضية في تصوير المواجهة على أنها بين معسكرين؛ التقدميين الليبراليين المنفتحين على أوروبا، وبين القوميين الانغلاقيين المتزمتين والرافضين للاندماج الأوروبي، فإن الأوضاع اليوم باتت مختلفة بسبب السياسات اليمينية التي سار عليها، وبسبب عدد من الإصلاحات، وعلى رأسها تعديل قانون التقاعد الذي أثار احتجاجات شعبية واسعة. ومشكلة المعسكر الماكروني اليوم أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستكون من غير ماكرون، فيما التنافس يبدو منذ اليوم حاداً بين مجموعة من الطامحين، بينهم وزير الاقتصاد القادم من صفوف اليمين برونو لومير، ورئيس الحكومة الأسبق إدوار فيليب فيما يبدو رئيسها الحالي غبريال أتال بمثابة الوريث لماكرون والماكرونية. لكن الأمور يمكن أن تتغير وذلك على ضوء ما ستأتي به نتائج الانتخابات. وعلى أي حال، فإن المحللين السياسيين يرون أن المعلم الرئيسي عنوانه اليوم التقدم المتواصل لليمين المتطرف في فرنسا ولأفكاره وطروحاته، أكان بالنسبة للعلاقة مع أوروبا، أو بالنسبة لمسألة الهجرات والدفاع عن الهوية والعلاقة مع الإسلام. ووفق هؤلاء، فإن «السقف الزجاجي» الذي كان يمنع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن من الوصول إلى قصر الإليزيه قد انهار. وإذا جمع ما قد يحصل عليه بارديلا، وما ستحصل عليه لائحة حزب «استعادة السيطرة» الذي يقوده المرشح الرئاسي الأكثر تطرفاً في طروحاته اليمينية إريك زيمور، فإن نسبة دعم اليمين المتطرف تصل إلى حوالي 40 في المائة. من بين 23 لائحة ستخوض الانتخابات المقبلة، ثمة الكثير منها لن تحصل على النسبة المطلوبة (5 في المائة) لتمثيلها في البرلمان المقبل، وبالتالي فإن هدف مشاركتها إما دعائية، وإما لإبراز موقف، أو للحصول على الأموال المخصصة لهذه الانتخابات. وبما أنها تتم وفق نهج اللوائح المكتملة (81 مرشحا) والنسبية وبدورة واحدة، فإن خمس أو ست لوائح ستتقاسم المقاعد المخصصة لفرنسا، وهي إضافة إلى الـ3 المذكورة سابقاً، لائحة حزب «فرنسا الأبية» الذي يتزعمه المرشح الرئاسي السابق جان لوك ميلونشون، وتقودها النائبة الأوروبية مانون أوبري (8 في المائة)، ولائحة حزب «الجمهوريين» اليميني التقليدي برئاسة النائب الأوروبي فرنسوا كزافيه بيلامي (7 في المائة)، ولائحة «الخضر» (5.5 في المائة) برئاسة ماري توسان. وثمة علامات استفهام حول قدرة لائحة إريك زيمور في الوصول إلى العتبة المطلوبة.

بايدن وترامب سيجريان مناظرتين في 27 يونيو و10 سبتمبر

الجريدة...تحدّى الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء منافسه دونالد ترامب بإجراء مناظرتَين قبل الانتخابات الرئاسية، الأولى في يونيو والثانية في سبتمبر، ووافق ترامب على الفور. وقال الرئيس الديموقراطي البالغ 81 عاماً والمرشح لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر «حالياً يقول إنه يريد أن يجري مناظرة معي مرة جديدة». وأضاف في مقطع فيديو «في هذه الحالة... سأفعل ذلك مرتين». إلى ذلك، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترامب الأربعاء، الأول عبر منصة «اكس» والثاني عبر شبكته «تروث سوشال»، أنهما سيجريان مناظرتهما الثانية في 10 سبتمبر بعدما تقرر إجراء المناظرة الأولى في 27 يونيو. وأكدت قناة «آي بي سي» ABC أنها ستستضيف المناظرة الثانية، بعدما أعلنت شبكة «سي ان ان» أنها ستنظم المناظرة الأولى في إطار حملة انتخابات العام 2024. وأعلن فريق حملة بايدن من جهته أن الرئيس الأميركي يريد أن يجري أول مناظرة مع ترامب في إطار حملته الحالية بعد قمة مجموعة السبع التي ستعقد في إيطاليا في الفترة من 13 إلى 15 يونيو، والثانية «في بداية سبتمبر». ورد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على الفور عبر شبكته «تروث سوشال» قائلاً «أنا مستعد ومصمم على إجراء مناظرة ضد «جو المحتال» في الموعدين المقترحين في يونيو وسبتمبر». وغالباً ما يستخدم ترامب لقب «جو المحتال» للإشارة إلى خصمه. وأضاف الجمهوري البالغ 77 عاماً «أقترح بشدة إجراء أكثر من مناظرتين». وبخلاف المعسكر الديموقراطي الذي يُطالب بمواجهة من دون جمهور، اعتبر دونالد ترامب أنه لإضفاء «مزيد من الإثارة» على المناظرة يجب أن تجري في «غرفة كبيرة جداً، حتى لو أنه يبدو أن بايدن يخاف من الحشود». وفي رسالته المصوّرة، قال جو بايدن ساخراً «لنختار التواريخ يا دونالد، سمعت أنك حر الأربعاء». وأشار الرئيس الأميركي إلى اليوم الوحيد الذي تتوقف خلاله محاكمة سلفه أسبوعياً، إذ يتعين عليه أن يُمثّل خلال باقي أيام الأسبوع أمام المحكمة في نيويورك في قضية دفع أموال لشراء صمت ممثلة إباحية. وردّ ترامب «أخبرني متى وسأكون هناك، حان وقت المعركة!!!». أرسل فريق حملة جو بايدن رسالة إلى اللجنة التي تنظم عادة المناظرات الانتخابية، موضحاً أن مرشحه لن يلتزم بالجدول الزمني الذي حددته هذه اللجنة. وكانت اللجنة قد حددت ثلاثة مواعيد هي 16 سبتمبر، و1 أكتوبر، و9 أكتوبر. ويرى معسكر بايدن أن المناظرة الأولى يجب أن تتم قبل الصيف، للأخذ في الاعتبار الأميركيين الذين سيصوتون مبكراً إذ سيكون شهر سبتمبر متأخراً جداً بالنسبة لهم. وطلب الرئيس الديموقراطي أيضاً، من بين مطالب أخرى، إجراء المناظرة من دون جمهور.

المتطرف فيلدرز ينجح بتشكيل ائتلاف حكومي

الجريدة...بعد نحو 6 أشهر من إجراء الانتخابات البرلمانية في هولندا، قال السياسي الشعبوي الهولندي اليميني المتطرف، خيرت فيلدرز، اليوم، إنه اتفق مع 3 أحزاب يمينية أخرى على تشكيل حكومة ائتلافية. وحقق حزب الحرية الذي يتزعمه فيلدز (المعادي للإسلام) مفاجأة من العيار الثقيل عندما فاز بأكبر عدد من النواب في الانتخابات. ورفضت معظم الأحزاب تشكيل ائتلاف معه، لكن بعد مرور 6 أشهر على الاقتراع يبدو أن أحزاب اليمين رفعت الحظر عن وصوله الى الحكومة.

«ناتو» يؤنب جورجيا لإقرارها «قانون روسيا» ..

الجريدة... تبني جورجيا لقانون مثير للجدل بشأن «التأثير الأجنبي» الذي يتماهى مع قانون روسي بأنه «خطوة في الاتجاه الخطأ»، قائلاً إنه «يُبعد» تبليسي عن طموحها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وقالت المتحدثة باسم الناتو، فرح دخل الله، على موقع إكس، إن «قرار الحكومة الجورجية خطوة في الاتجاه الخاطئ، ويبعد جورجيا عن التكامل الأوروبي والأوروبي-الأطلسي»...



السابق

أخبار مصر..وإفريقيا..مصر: تسلمنا الدفعة الثانية من صفقة «رأس الحكمة» بقيمة 14 مليار دولار..القاهرة تحذر من «خطورة» العمليات الإسرائيلية في رفح..واشنطن: البرهان وحميدتي لا يريدان استئناف التفاوض..الاتحاد الأوروبي يدعم جهود إجراء «انتخابات ليبية عادلة»..القضاء التونسي يقرر سجن صحافيَّين وسط استنكار «حقوقي»..عمدة مرسيليا يبحث في الجزائر قضايا التاريخ والاستثمار..بآخر لحظة..رئيس موريتانيا السابق يخرج من سجنه ليقدم ملف ترشحه..مسؤولون: واشنطن بصدد تقديم خطة لسحب قواتها من النيجر..

التالي

أخبار لبنان..غطاء عربي لإعلان الخماسية: رئيس نهاية الشهر عبر مشاورات فجلسة انتخاب.."الخُماسية" تُطلق مساراً رئاسياً حتى تموز: مشاورات تفتح البرلمان..أو عقوبات الدوحة..حزب الله يحضر مسرح العمليات! خيار الاستنزاف أشدّ كلفة للعدو..«إعلان البحرين» نأى عن «حرب الجنوب»..فهل مَن يتلقّف في لبنان الرسالة؟..«حزب الله» يسير على حبلَيْن..باندفاعته حتى طبريا..«الخماسية» تقرع ناقوس الخطر: لبنان لا يحتمل شهراً إضافياً بلا رئيس..ربط انتخاب رئيس للبنان بغزة يفرمل تحرك سفراء «الخماسية»..حرب استنزاف في جبهة الجنوب اللبناني..وإسرائيل تسعى لـ«منطقة عازلة» عسكرياً..

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,462,977

عدد الزوار: 7,385,447

المتواجدون الآن: 59